والحكاية تقول

يحكى أن امرأة صينية مسنة، كانت تعيش وحيدة، وكانت تملك إناءين كبيرين من الفخار، تنقل بهما الماء، وتحملهما مربوطين بعمود خشبي على كتفيها. وكان في أحد الإناءين شرخ، وفى كل مرة كان الإناء المشروخ يصل إلى نهاية المطاف من النهر إلى المنزل وفيه نصف كمية الماء.

كان الإناء السليم مزهواً بعمله الكامل، أما الإناء المشروخ فكان خجلا من نفسه، لعجزه عن إتمام ما هو متوقع منه.

وفى يوم من الأيام، وبعد سنتين من المرارة والإحساس بالفشل، تكلم الإناء المشروخ مع العجوز قائلا: أنا خجل جداَ من نفسي، لأني عاجز، ولدي شرخ يسرّب الماء على الطريق للمنزل، فابتسمت المرأة وقالت: ألم تلاحظ الزهور التي على جانب الطريق من ناحيتك وليست على الجانب الآخر؟ أنا أعلم عن الماء الذي يسيل منك، ولهذا الغرض نثرت البذور على طول الطريق من جهتك حتى ترويها في طريق عودتك للمنزل، وطوال السنتين قطفت من هذه الزهور الجميلة لأزين بها منزلي، ما لم تكن أنت، كما أنت، ما كان هذا الجمال يزيّن منزلي.

 

Répondre

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l'aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur la façon dont les données de vos commentaires sont traitées.